نصائح جراحية

كشكشكة المعدة أو طي المعدة
كشكشكة المعدة أو طي المعدة
ما هي عملية كشكشة المعدة (طي المعدة)؟
عملية كشكشة المعدة أو طي المعدة هي أحد طرق عمليات السمنة القديمة الغير مستخدمة في الوقت الحالي و نادرة الإستخدام. تتم العملية عن طريق الخيوط الجراحية لتصبح شكل الأنبوبة بدون استخدام دباسات جراحية أو استئصال جزء من المعدة.

صاحب فكرة عملية طي المعدة أو كشكشة المعدة هو العالم Ewart و تم اكتشافها عام 1896، حيث قام بفكرة عملية طي المعدة لعلاج تمدد المعدة و علاج السكر أيضاً. في عام 1969، أول عالم استخدم هذه العملية هو Kirk لعلاج السمنة، و بعدها تم إعادة استخدامها بواسطة 2 من العلماء و هما Well Kinsons و Tret Pars  عامي 1967 و 1981.

عام 2006 تم عمل دراسة على عملية طي المعدة أو كشكشة المعدة بواسطة طبيب إيراني اسمه Taleb Pour كعملية بديلة لعمليات تكميم المعدة بتكلفة أقل. تمت الدراسة مع 100 مريض و معدل مؤشر كتلة الجسم بين 36 - 58، و تابعوا نزول الوزن معهم الذي كان مقبول إلى حد كبير، حيث فقدوا حوالي 60% من الوزن الزائد في خلال سنتين. و كما ذكرنا من قبل الهدف من العملية هو تصغير حجم المعدة من خلال الخيوط الجراحية مع عدم استخدام دباسات أو استئصال جزء من المعدة، أو استخدام جسم غريب مثل حزام المعدة و تقليل نسبة التسريب التي قد تحدث مع بعض الحالات في عمليات تكميم المعدة.

خطوات عملية كشكشة المعدة (طي المعدة):
1- تخدير كُلي للمريض.
2- استخدام المنظار الجراحي و يتم طي المعدة لعدة طبقات.
3- يتم استخدام الخيوط الجراحية بعدها.
4- تستغرق العملية حوالي 60-90 دقيقة.

الفحوصات المطلوبة قبل عملية كشكشة المعدة (طي المعدة):
1- رسم قلب أو أشعة على الصدر.
2- سكر صائم.
3- صورة دم كاملة.
4- سيولة الدم.
5- أشعة تلفزيونية على البطن و المرارة.
6- وظائف الكبد و الكلى.

مميزات عملية كشكشة المعدة (طي المعدة):
1- المعدة تظل قادة على الإمتصاص و إفراز الهرمونات بشكل طبيعي (لا تؤثر على وظيفة الجهاز الهضمي).
2- يصل حجم المعدة إلى 150 مل.
3- عملية بسيطة و نسبة المضاعفات قليلة جداً.
4- نسبة الوفاة قليلة جداً أو لا تُذكر.
5- عدم استخدام دباسات أو حزام معدة.
6- عدم الإضطرار لاستئصال جزء من المعدة.
7- من السهل فك طي المعدة مع مرور الوقت.

عيوب عملية كشكشة المعدة (طي المعدة) على المدى البعيد:
1- مطلوب التزام شديد من المريض، حيث من السهل التحكم في الأكل و لكن من الصعب التحكم في السوائل.
2- نسبة القئ عالية جداً.
3- نسبة زيادة الوزن على المدى البعيد عالية جداً، حوالي 50-60% من الوزن الذي تم فقدانه بعد العملية.
4- حدوث ندبات بين الغرز الجراحية.

في حالة فشل العملية يتم تصحيح العملية من خلال عمليات تكميم المعدة أو تحويل المسار المصغر أو الكلاسيكي التي تعتبر من أحدث انواع عمليات السمنة، و تحقق نسب نجاح أعلى بكثير من طي المعدة، و تعالج مريض السمنة من مضاعفتها مثل السكر، الضغط، الكوليسترول، ضيق التنفس، التهاب المفاصل و الكثير من أمراض الجهاز الهضمي مثل القولون العصبي، ارتجاع المرئ و قرحة المعدة. بالإضافة إلى صعوبة زيادة الوزن مرة أخرى إلا مع بعض الحالات القليلة جداً و سببها بنسبة كبيرة هو عدم التزام المريض بالغذاء الصحي و التمرينات الرياضية. غير ذلك أن يوم بعد يوم تتعدد أنواع عمليات تكميم المعدة لتناسب معظم حالات السمنة مثل التكميم الدقيق، التكميم البكيني، تكميم الفتحة الواحدة و التكميم المعدل.