قصص نجاح

فاطمة من فلسطين و نزول 40 كيلو خلال 11 شهر بعملية تكميم المعدة فاطمة من فلسطين و نزول 40 كيلو خلال 11 شهر بعملية تكميم المعدة
فاطمة من فلسطين و نزول 40 كيلو خلال 11 شهر بعملية تكميم المعدة

فاطمة من فلسطين..قصة نجاح أخرى مع د. أحمد المصري، تنصح كل من يعانى من السمنة أن يتجه لعمليات السمنة..فقدت 40 كيلو من وزنها خلال 11 شهر لتصل للوزن المثالى الذى كانت تحلم به بعد عملية تكميم المعدة "و هى من أشهر جراحات التخلص من السمنة المفرطة و أكثرهم إنتشاراً"..فاطمة شعرت بالفارق فى أمور عديدة بدايةَ من النزول فى الوزن إلى التمتع بحياة صحية مليئة بالحيوية و النشاط مروراً بتفاصيل صغيرة مثل سهولة إختيار الملابس و تحسن الحالة النفسية.

فاطمة إلتزمت بالمتابعة مع د.أحمد المصرى حيثيقدم برنامج متكامل يخص التغذية العلاجية بعد عمليات السمنة لضمان الحفاظ على نتائج عمليات السمنة.

عملية تكميم المعدة للتخلص من السمنة ومضاعفاتها المربكة تتم بالمنظار مما يتيح العودة للعمل وممارسة  الحياة الطبيعية بعد أسبوع على الأكثر من العملية.


عملية تكميم المعدة لإنقاص الوزن الزائد تتم من خلال من أربع إلى خمس فتحات فقط في البطن، كل فتحة لا تتعدى 1 سم و العملية عبارة عن إزالة من 75 إلى 80 % من حجم المعدة الأساسي مما يسمح بالوصول إلى إحساس الشبع بعد تناول كميات أقل من الوجبات.

كما يتم إزالة الخلايا المسئولة عن إفراز هرمون الجوع "الجريلين"، مما يقلل الرغبة في تناول الطعام إلى درجة كبيرة  و بهذا يحدث إنقاص الوزن و يتحقق حلم الوصول للوزن المثالي و التخلص من أضرار السمنة المختلفة و الأمراض الأخرى التي تسببها مثل الضغط، السكر، آلام المفاصل و العمود الفقري، انقطاع التنفس أثناء النوم، الدوالي، خطر التعرض للسكتة الدماغية و الذبحة الصدرية، حصوات مرارية و العقم  لكلا السيدات و الرجال.

يتميز د/ أحمد المصري استشاري جراحة المناظير و السمنة باستخدام أحدث أنواع الدباسات و أكثرها تطوراً و يهتم دائماً بإضافة كل ما هو جديد على مستوى العالم في مجال عمليات السمنة، لضمان أعلى مستويات الأمان لمرضاه، لذلك يحرص د/ أحمد المصري على استخدام الدباسة الذكية التي ترفع نسب الأمان و تقضي على مشاكل التسريب و النزيف تماماً، كما تضمن تقليل مشاكل الارتجاع بعد التكميم.

كما يوفر د/ أحمد المصري جهاز تسكين الألم الإلكتروني ال PCA الذي يقوم الدكتور بتثبيته في الكانيولا أثناء عملية التكميم، هذا الجهاز يسمح للمريض بالتحكم في ألمه من خلال أعطاء المسكنات لنفسه بمجرد الضغط على زر، ليصل إلى جسمه الكميات المحددة و المحسوبة من المسكنات، و يستمر به المريض لبضعة أيام فقط بعد إجراء العملية. هذا الجهاز ساعد الكثيرين على إنهاء مخاوفهم قبل عمليات السمنة لاطمئنانهم أنهم لن يعانوا من الألم.

يختار د.أحمد المصرى العملية المناسبة للمريض سواء تكميم المعدة أو تحويل المسار أو غيرها بعد معرفة الكثير من التفاصيل عن تاريخه المرضى و نمط حياته.