نصائح جراحية

عملية تغييرالمسار للتنحيف
عملية تغييرالمسار للتنحيف
هل عملية تغيير المسار للتنحيف فقط؟
عملية تغيير المسار عملية للتنحيف، والتخلص من مرض السكر النوع الثاني أيضًا بنسبة90%، فهى عملية ذات طابع خاص. 
تتم عن طريق فصل جزء من المعدة، وتحويل مسار الأمعاء بحيث يتم تجاوز الجزء الأول من الأمعاء، عن طريق تصغير حجم المعدة وتجاوز القسم الأول من الأمعاء. وبذلك يقل إمتصاص المواد الغذائية والسكريات، وينخفض مستوى السكر في الدم، ويتم التخلص من مرض السكري النوع الثاني. 

كيف سوف يتغير مسار حياتك بعد عملية تغيير المسار؟
عملية تغيير المسار ليست فقط تغيير مسار الأكل، ولكن أيضًا تغيير مسار حياتك. فبعد ما كانت حياتك في إتجاه معاناة وأمراض، سوف تتجه إلى حياة بطعم السعادة والصحة، كلها نشاط وحيوية وتفاعل مع المجتمع. فالسمنة المفرطة تحجب عنك رؤية الجانب المشرق في الحياة.

متى ستلاحظ الفرق بعد عملية تغيير المسار؟
عملية تغيير المسار أو تحويل المسار، النزول في الوزن يكون أسرع من عملية تكميم المعدة. وذلك لأنه كما ذكرنا من قبل لا يتم إمتصاص السكريات، وبالتالي سوف تلاحظ النزول في الوزن, بعد فترة قليلة من عملية تغيير المسار, حيث يتم النزول في الوزن في السنة الأولى بنسبة 70%.

ما مدى الإستفادة من عملية تغيير المسار؟
العالم كله الآن متفق على ضرورة التخلص من السمنة المفرطة، لذلك عمليات السمنة المفرطة انتشرت على نطاق واسع. وذلك لمدى فهم وإدراك الناس أهمية التخلص من السمنة، ولقد أثبتت الدراسات والإحصائيات أن نسبة نجاح عملية تغييرالمسار مرتفعة جدًا. وذلك لقدرتها على التخلص من ارتفاع الضغط، الكوليسترول وبالطبع ما يترتب عليهم من أمراض، كل هذا سوف يصبح جزء من ماضيك. 
فالإستفادة هُنا أيضًا نفسية، لأن بالطبع نفسيتك سوف تتحسن وسوف ينعكس ذلك عليك، وعلى من حولك والجميع سوف يلاحظ الفرق.

ماذا بعد عملية تغيير المسار؟
مما لا شك فيه أن حياتك بعد وصولك للوزن المثالي، سوف تختلف عن أي حقبة زمنية في حياتك. فسوف يشجعك الجسم الجديد على المثابرة، في الحفاظ على وزنك وعلى النمط الصحي، الذي أصبح جزء لا يتجزء منك. 

ما هى نقاط ضعف عملية تغيير المسار للتنحيف؟
عملية تغيير المسار للتنحيف مثلها مثل أي عملية، لها نقاط قوة ولها نقاط ضعف. ولكن نقاط الضعف هنا لا تُعتبر أزمة، ما دُمت مواظب على المتابعة مع دكتور أحمد المصري، وتَتبع العادات والتعليمات الصحية من طبيبة التغذية. 
كل هذه عوامل تستطيع أن تساعدك، على تخطى نقاط ضعف العملية، إذًا مربط الفرس هنا هو الإلتزام والإصرار على النجاح.
 نقاط ضعف عملية تغيير المسار:
-نقص التغذية، ولذلك ينادي دكتور أحمد المصري بأهمية تناول الفيتامينات، والإلتزام بالأكل الصحي. 
-متلازمة الإفراغ السريع(Dumping Syndrome): وهى حدوث غثيان يتبعه حدوث إغماء، وزيادة ضربات القلب. هذه الأعراض تحدث نتيجة مرور الأكل مباشرة وبسرعة، من المعدة إلى الأمعاء الدقيقة، وخاصةً السكر دون حدوث هضم.

هل عملية تغيير المسار تضر السيدة التى تخطط للحمل؟
الإجابة هى العكس تمامًا، فعملة تغيير المسار تعمل على نزول الوزن، وبتالي تتخلص السيدة التى تخطط للحمل ،من مرض تكيسات المبايض الذي يقف حائلاً أمام أمومتها. 
لذلك فهى لا تضر السيدة التي تخطط للحمل، بل هى عامل من عوامل مساعدتها في تحقيق حلمها.

 ما علاقة معرفة تاريخك المرضي بنجاح عملية تغيير المسار؟
من الضروري قبل العملية أن تسرد، كل تاريخك المرضي للطبيب وبكل دقة. فهو سوف يطلب منك الإجابة عن أسئلة مهمة، مثل ما هو نمط أكلك وحياتك، ما مدى حبك للسكريات، هل تستطيع التخلي عنها أم لا، فكل إجابة تحدد مدى نجاح عمليتك. 
لذلك يقوم دكتور أحمد المصري بالتدقيق في حالتك جيدًا، قبل تحديد العملية واختيار العملية المناسبة لحالتك، وذلك لضمان عملية ناجحة ونزول في الوزن بلا رجعه بإذن الله.