نصائح جراحية

نصائح بعد عملية تحويل المسار
نصائح بعد عملية تحويل المسار
*تعد عملية تحويل المسار واحدة من أشهر وأهم العمليات الجراحية التي تهدف إلى إنقاص الوزن والتخلص من السمنة المفرطة.
*وقد حققت عملية تحويل المسار نجاحًا ملحوظًا في هذا المجال، نظرًا لتفوقها في القدرة على إنقاص الوزن الزائد بشكل كبير خلال فترات قصيرة كما أثبتت نجاحها في التخلص من العديد من الأمراض المصاحبة للسمنة و بالأخص مرض السكر النوع الثاني وذلك من خلال الكثير من الحالات.
*عملية تحويل المسار هي عملية تعتمد في عملها على تحويل مسار الطعام من المسار الطبيعي إلى الأمعاء الدقيقة من خلال المرور بجزء صغير فقط من المعدة حيث يتم مرور كمية قليلة جدًا من الطعام و يتم مرور باقي الطعام وهضمه بواسطة الأمعاء الدقيقة، وهكذا يتم تحديد كمية الطعام المارة بالمعدة إلى كمية قليلة جدًا مما يساعد على النزول في الوزن بشكل ناجح.

*ولكي تحقق عملية تحويل المسار النجاح المتوقع و حتى لا يحدث أي مضاعفات أو خلل أو زيادة للوزن مرة أخرى، يجب إتباع مجموعة من النصائح الهامة للحفاظ على نتائج العملية كما تُجنبك أي مشاكل وارد حدوثها و بالأخص خلال فترة النقاهة.

أهم النصائح الواجب الالتزام بها بعد عملية تحويل المسار:
*خلال فترة النقاهة:
تعتبر فترة النقاهة من أهم الفترات التي يؤثر الالتزام بالتعليمات بها تأثيرًا كبيرًا، فيجب الالتزام بتعليمات الطبيب لهذه الفترة فيما يخص:
-الراحة:
سوف تحتاج للراحة بعد العملية على الأقل اسبوع، فيفضل أن تأخذ أجازة من عملك ولا تعرض نفسك لأي مجهود بدني، هذا من أجل الحفاظ على سلامة الجروح ونظافتها كما تساعد قلة الحركة على سرعة التئام الجروح.
-عدم التدخين:
يرجى الالتزام بالامتناع عن التدخين في هذه الفترة ومستقبلًا إن أمكن، حيث يؤثر التدخين سلبيًا على سرعة التئام الجروح كما يؤثر على الصحة العامة للجسم.
-الاهتمام بتناول السوائل:
يتم تناول الماء والسوائل حسب تعليمات الطبيب لتجنب حدوث حالة من الجفاف، وينصح بتناول كميات كافية مع الحرص على تناولها ببطء وعلى مدار اليوم.

*ما بعد فترة النقاهة:
1- الالتزام بالنظام الغذائي:
-خلال الشهور الأولى بعد عملية تحويل المسار يجب الالتزام بالنظام الغذائي الموصوف من قبل الطبيب بما يتناسب مع كل فترة، من حيث التدرج من مرحلة السوائل إلى الأطعمة اللينة الخفيفة حتى الوصول لمرحلة الأطعمة الصلبة.
 -يفيد هذا التدرج المعدة، من حيث عدم الضغط على جدارها من قبل الطعام وبالأخص في الأسابيع الأولى مما يتيح التئام الجروح بدون أي مشاكل.
 -كما يفيدك التزامك بالنظام الغذائي على الوقاية من القئ أو الشعور بالحموضة أو الحرقان.
-كما يقلل كثيرًا من حدوث بما يسمى بمتلازمة الإغراق وهى حالة إفراغ سريع للمعدة، تحدث بسبب الإكثار من تناول السكريات أو الدهون والتي تمتص وتهضم بشكل سريع فتسبب اضطرابًا للمعدة.

2- التركيز على البروتينات:
التزامك بتناول البروتينات كعنصر أساسي للوجبات يقيك أيضًا من حدوث الإسهال أو متلازمة الإغراق حيث تحتاج البروتينات لوقت أطول في عملية الهضم كما أنها لا تسبب زيادة الوزن.

3- تقسيم الوجبات:
 أيضًا تقسيم الوجبات إلى وجبات صغيرة متعددة خلال الأسابيع الأولى يساهم في تجنب متلازمة الإغراق.

4- مضغ الطعام جيدًا:
مضغ الطعام جيدًا تعد واحدة من النصائح الهامة التى يقدمها لك الدكتور أحمد المصري، حيث يساعد التمهل في مضغ الطعام على تحسين جودة الهضم كما يقلل من احتمالية حدوث انسداد للفتحة ما بين المعدة والأمعاء والذي غالبًا ما يكون سبب رئيسي لحدوث القئ والغثيان.

5- تجنب المشروبات المحتوية على الكافيين:
تقليل الكافيين من أهم العوامل التي تمنع ظهور أعراض الجفاف.

7- الرياضة:
ممارسة الرياضة بشكل يومي مهم جدًا للحفاظ على الوزن دون زيادة، كذلك هي مفيدة لتجنب الإمساك.

8- الفيتامينات:
 وأهم النصائح على الإطلاق كا يوصي الدكتور أحمد المصري هي الالتزام بتناول الفيتامينات حيث تعتبر مصدر أساسي وهام لإمداد الجسم باحتياجاته الأساسية للقيام بوظائفه المهمة والحيوية.

 التزامك بالنظام الغذائي المتوازن والحرص على تناول كميات كافية من السوائل وممارسة الرياضة بشكل منتظم، سيساعدك في الحصول على أفضل نتائج من عملية تحويل المسار، كما سيحافظ على الوزن المثالي دون زيادة مرة أخرى، كما سيجعلك تتمتع بصحة أفضل لتعيش حياة أفضل بكل نشاط وحيوية وإقبال على الحياة.