ما الذي يمنع حدوث الجلطات بعد عمليات السمنة؟
-قبل الحديث عن منع حدوث الجلطات، لابد أن يتعرف مريض السمنة على بضع نقاط:
-عمليات السمنة مثلها مثل أى جراحة تحمل إمكانية حدوث مخاطر حتى لو إحتمالية بسيطة و لكن يجب على المريض أن يضع الأمر بين كفتى الميزان ما بين مميزات العملية و مخاطر السمنة .
-من حقك ان تتعرف على المضاعفات التى قد تحدث أثناء العملية.
-يعمل جراح السمنة و طبيب التخدير ما فى وسعهم لحمايتك من هذة المخاطر و منعها.

-يتخذ د.أحمد المصرى كافة الإجراءات و الإحتياطات اللازمة لتجنب حدوث جلطات بعد عمليات السمنة. و تشمل هذة الإجراءات:

إجراءات قبل العملية:
1-يتم إعطاء المريض حقنة لمنع حدوث الجلطات.

أثناء العملية:
يلبس المريض شراب ضاغط على الأوردة السطحية لمنع حدوث الجلطات.

بعد العملية:
1-لابد من مساعدة المريض على الحركة بعد ساعتين من العملية.
2-تنبيه المريض بشرب السوائل لمنع الجفاف.
3-إعطاء المريض حقن للسيولة لتجنب الجلطات.

-يذكر أن حدوث الجلطات يعد من مضاعفات عمليات السمنة و التى تشمل فقط من 1 إلى 2% من الحالات.

-ما هى أعراض تجلط الدم؟
*ألم شديد فى الساق.
*تورم و دفء فى الساق.
*ضيق فى التنفس.
*تنفس مؤلم.

-تحدث الجلطات بعد العمليات الجراحية بالأخص نتيجة إستلقاء المريض لفترات طويلة على السير بدون حركة. مما يقلل من سرعة تدفق الدم و يزيد من لزوجته و إلتصاقع ببعضه داخل الأوعية الدموية..و هو ما يسبب الجلطات.

-هناك بعض عوامل الخطورة التى ترفع إحتمالية حدوث جلطات بعد العمليات الجراحية مثل:
*التدخين.
*السن.
*وجود أمراض وراثية خاصة بتجلط الدم.
*الجلوس أو الإستلقاء لفترات طويلة.

-أشهر أنواع الجلطات بعد العمليات الجراحية هى جلطات الساقين . و من المعروف انه هناك إحتمالية إنتقال الجلطات من أى مكان إلى الرئة و الذى يعد من أكثر الأمور خطورة.

لذلك ينصح د.أحمد المصرى بضرورة الحركة بعد عمليات السمنة من أول يوم.

اضغط هنا للرجوع لصفحة الأسئلة