ما الذي يمنع حدوث تسريب ؟
-يتخذ د.أحمد المصرى كافة الإحتياطات اللازمة لتجنب حدوث التسريب بعد عمليات السمنة.

-يعد التسريب واحد من مضاعفات عمليات السمنة و التى تمثل فقط من 1 إلى 2% من الحالات.

-يحدث التسريب نتيجة إنهيار فى خط الدبابيس و الذى تم عمله فى عمليات السمنة حول المعدة المكممة و ينتج عنه تسريب الطعام من المعدة و بالتالى حدوث تسمم.

-ما هى أعراض التسريب؟
1-إرتفاع فى معدل ضربات القلب.
2-إرتفاع فى درجة حرارة الجسم.
3-آلام شديدة بالبطن.

-لابد من المتابعة الجيدة و الدقيقة مع الطبيب بعد عمليات التخلص من السمنة المفرطة لملاحظة أى تغيرات و لابد من إبلاغ الطبيب بها.

-معظم حالات التسريب تحدث فى الأيام الأولى بعد العملية خاصةً أول 3 أيام..و تقل إحتمالية حدوث التسريب مع مرور الأيام.
عند التأكد من وجود تسريب لا قدر الله، لابد من التدخل الجراحى السريع.

-كيف يتجنب الجراح حدوث التسريب؟
1-إستخدام أدوات جراحية عالية الجودة خاصةً الدباسات الجراحية.
2-إتباع التقنيات المتعارف عليها عالمياً أثناء العملية للتأكد من عدم وجود أى تسريب و أهمها القيام بعمل إختبار التسريب.
3-عدم تضييق المعدة بشكل كبير و المهارة فى قصها و تدبيسها.
4-تحضير المريض بشكل جيد و التأكد من إتمامه جميع الفحوصات و الأشعات المطلوبة.
5-إجبار المريض على التوقف عن التدخين قبل العملية بأسبوعين على الأقل.
6-التأكد من عدم تناول المريض لأى أدوية قد تؤثر على مسار العملية مثل الأدوية التى تؤثر على سيولة الدم.

-ما هو دور المريض فى تجنب التسريب؟
للمريض دور كبير فى تجنب حدوث التسريب بعد عمليات السمنة، فالمسئولية تقع على عاتق كل من الجراح و المريض..
فعلى المريض الإلتزام الكامل بالنظام الغذائى الصحى و المتفق عليه مع الطبيب خاصةً فى الأسابيع الأولى بعد العملية مثل تناول الأطعمة اللينة و السوائل لتساعد على إلتئام المعدة سريعاً و المتابعة المستمرة مع الطبيب فى المواعيد المحددة.

اضغط هنا للرجوع لصفحة الأسئلة