ما هو الأنسب لك تكميم المعدة أم تحويل المسار؟

ما هو الأنسب لك تكميم المعدة أم تحويل المسار؟
يعتبر كل من عمليتي تكميم المعدة وتحويل المسار هما العمليتان الأشهر على الإطلاق بين أنواع عمليات السمنة الجراحية، وقد يحتار الكثيرون ممن يعانون من السمنة المفرطة في اللجوء إلى أي منهما عند إتخاذ قرار لجوئهم لعمليات السمنة الجراحية، بعد فشل وصولهم للوزن المثالي واتباع نظام غذائي صحي أو ممارسة التمارين الرياضية الشاقة، فلأيهما تلجأ؟ أو أي عملية منهما أفضل من الأخرى؟

يعتمد اختيار نوع عملية السمنة بين عملية تكميم المعدة وتحويل المسار على عاملين أساسيين وهما:

1. رؤية الدكتور أحمد المصري لنوع العملية المناسب لك دون الأخرى.
2. رغبتك نفسها في تقرير نوع العملية بعد معرفة الدكتور حالتك الصحية وهدفك للنزول من الوزن، وبعد إطلاعك على مميزات وعيوب كل منهما والفرق بين كل منهما والأخرى من خلال العناصر الآتية:

الفرق بين عملية تكميم المعدة وتحويل المسار:


1. نوع الإجراء المتبَّع في كل منهما:

في خلال عملية تكميم المعدة يتم تصغير حجم معدتك إلى حجم الموزة تقريبًا، ففي خلال العملية سوف يقوم الدكتور أحمد المصري استشاري جراحات السمنة والمناظير بإزالة حوالي 80% من حجم المعدة بما في ذلك الجزء المسئول عن إفراز هرمون الجوع، أما خلال عملية تحويل المسار يتم عمل جيب في المعدة، من خلال إنشاء مسار مختصر للطعام إلى الأمعاء الدقيقة مباشرةً دون المعدة.

2. مدة العمليتان داخل غرفة العمليات:

تستغرق عملية تحويل المسار وقتًا أطول قليلًا عن عملية تكميم المعدة، فبها يتم تغيير مسار الطعام -مثلما ذكرنا- من المعدة إلى الأمعاء الدقيقة مباشرةً، وبالتالي فهي تستغرق وقتًا أطول عملية تكميم المعدة، إذ يظل المريض في عملية تحويل المسار بين ساعتين إلى ثلاث ساعات تحت التخدير الكلي، بينما يستغرق المريض في عملية تكميم المعدة بين ساعة وساعتين لا أكثر.

3. فترة النقاهة في كل منهما:

تستغرق فترة النقاهة في كل من العمليتين بين 4 إلى 6 أسابيع، ولكن بعد عملية تكميم المعدة سوف تخسر ما يعادل أكثر من 70% من وزنك في غضون أول عام ونصف بعد العملية، لكن في تحويل المسار سوف تفقد حوالي 80% من وزنك الزائد في نفس المدة.

4. المميزات التي سوف تحصل عليها بعد إجراء كل منهما:

تساعد عملية تكميم المعدة على الشعور السريع بالشبع وتقليل تناول الطعام والشراب بنسبة كبيرة جدًا، خاصةً بعد إزالة أكثر من 80% من المعدة، كما أنها لا تحتاج إلى المداومة على تناول الفيتامينات مثل عملية تحويل المسار، بينما تساعد عملية تحويل المسار في علاج ارتجاع المريء، وعلاج مرض سكري الدرجة الثانية، فهي تجعل المريض يتناول المواد السكرية دون حدوث أضرار جسيمة مثل قبل.
أكل الحلويات مع عملية تحويل المسار

5. الآثار الجانبية التي من الممكن أن تنتج بعد إجراء كل منهما:

تحدث تلك الآثار الجانبية بنسبة لا تتعدى 1% بين مرضى السمنة، لكن بما أن عملية تكميم المعدة تعتبر أبسط قليلًا عن عملية تحويل المسار وتستغرق وقتًا أقل في غرفة العمليات، فتكون آثارها الجانبية أقل مقارنةً بعملية تحويل المسار، فلا يلزم بعد عملية تكميم المعدة تناول فيتامينات ومكملات غذائية باستمرار فهي لا تُسبب نقص في المواد الغذائية للجسم، وإن حدث نقص للمعادن أو الفيتامينات فإنها ترجع لمعدلاتها الطبيعية بعد تناول تلك المكملات بفترة ليست بطويلة، لكن يلزم تناول المكملات الغذائية بعد عملية تحويل المسار بشكل مستمر، إذ لا يتم هضمها في الأمعاء.

كما من الممكن أن يتنج عن عملية تحويل المسار الشعور بالإمساك أو حدوث انسداد معوي، بينما من الممكن أن يسبب زيادة فقدان الوزن السريع بعد عملية تكميم المعدة زيادة معدل الإصابة بحصوات المرارة.

الأنسب لك تكميم المعدة أم تحويل المسار؟

ذلك معتمدًا على حسب تفضيلك الشخصي، وعلى حسب رؤية الدكتور أحمد المصري لحالتك الصحية والعامة ومدى ملائمتها لإحداهما دون الأخرى، ولكن تعتبر عملية تكميم المعدة مناسبة أكثر للأشخاص الذين تتراوح معدل كتلة الجسم لديهم أعلى من 30، بينما تكون عملية تحويل المسار مناسبة أكثر للأشخاص الذين كتلة أجسامهم فوق 40.

تكون عملية تكميم المعدة أقل تكلفة في المعتاد عن عملية تحويل المسار.
تكون عملية تحويل المسار مناسبة أكثر للمرضى الذين يكون لديهم شراهة في تناول السكريات أو لديهم سكري من النوع الثاني، فهي تساعد على الشفاء منه بعد العملية، على عكس عملية تكميم المعدة التي ليس لها علاقة بشراهة تناول السكريات.

الآن وبعد أن ذكرنا الفرق الجوهري بين كل من عملية تكميم المعدة وتحويل المسار، وتعرفنا على مميزات كل منهما والآثار الجانبية التي من الممكن أن تنتج عن كل واحدة منهما دون الأخرى، فإن قرار تحديد الأنسب لك تكميم المعدة أم تحويل المسار يتوقف على متطلباتك نفسها من العملية، ومدى رضاك عن أحدهما وعن نتائجها عليك رغم آثارها الجانبية، ولكن لإتخاذ الرأي السديد حول هذا القرار ننصحك بسماع رأي الدكتور أحمد المصري في نوع عملية السمنة المناسبة لك أكثر، بعد تطبيقه الكشف الطبي السريري والمعملي لك؛ لمعرفة حالتك الصحية عن قرب شديد ومعرفة نوع العملية التي تلائمك أكثر، وتلائم هدفك من إجراء عملية السمنة معه، ونسبة ملائمتها لتوقعاتك منها.