نصائح جراحية

الحمل و تكميم المعدة
الحمل و تكميم المعدة
حلم الأمومة هو حق كل إمرأة في الحياة، و لكن هذا الحلم قد يتحول إلى الكابوس المعروف بتأخر الإنجاب، و تتعدد أسباب تأخر الحمل مثل تقدم السن، عوامل وراثية، وجود اورام ليفية في الرحم، تكيس المبايض، اضطرابات الغدة الدرقية، عدم انتظام الدورة الشهرية و أهمهم السمنة.

ما علاقة السمنة بتأخر الحمل؟
السمنة من الأسباب الأساسية لحدوث تكيس للمبايض، و أيضاً تكيس المبايض سبب لحدوث سمنة و ذلك للأسباب الآتية:
1- تكيس المبايض يساعد على افراز هرمون الأندروجين، و دوره تخزين الدهون في الجسم بالتالي يؤدي إلى زيادة الوزن التي قد تصل إلى السمنة المفرطة.
2- السمنة تساعد على مقاومة الإنسولين، الذي يجد صعوبة في ادخال الجلوكوز داخل الخلايا ليتم حرقه حتى يتحول إلى طاقة، التي من خلالها يقدر الشخص أن يمارس نشاطه اليومي بشكل طبيعي، بالتالي يزيد افراز الإنسولين، الذي يساعد على تخزين الدهون و تنتهي باضطراب الهرمونات و تكيس المبايض.

هل يمكن علاج تأخر الحمل بعملية تكميم المعدة؟
بالتأكيد من الممكن جداً و هو يعتبر حل سليم جداً و يعطي الأمل لكثير من السيدات الذين يعانون من السمنة و تأخر الإنجاب معاً، لأنها ستعالج مشاكل الخصوبة و تكيس المبايض بالتدريج.

مميزات عملية تكميم المعدة بشكل عام:
1- تتم بالمنظار من خلال فتحات صغيرة جداً، بالتالي الآثار الجراحية غير موجودة تقريباً.
2- فترة الإقامة في المستشفى يوم واحد فقط.
3- فترة النقاهة حوالي 5 أيام و يرجع الشخص يمارس حياته الطبيعية.
4- نزيف أقل و ألم أقل من الجراحة التقليدية.
5- التخلص من مضاعفات السمنة مثل ارتفاع الكوليسترول و الضغط؛ ضيق التنفس، آلام و التهاب المفاصل.

عملية تكميم المعدة: 
عبارة عن قص المعدة بالمنظار من خلال فتحات صغيرة، و يتم قص 70-80% من حجم المعدة التي تحتوي على هرمون الجوع أو هرمون الجيرلين، لذلك يشعر الشخص بالشبع سريعاً من أقل وجبة. يجب على الشخص الإلتزام بالنظام الغذائي بعد العملية مباشرةً و التمرينات الرياضية عندما يسمح الطبيب بذلك، للحفاظ على نتيجة العملية و تجنب زيادة الوزن مرة أخرى.

مميزات عملية تكميم المعدة للحمل:
تقلل نسبة المضاعفات المتوقعة في حالة حدوث حمل أثناء المعاناة من السمنة، مثل سكر الحمل و تسمم الحمل لحماية الجنين و تجنب حدوث إجهاض.

هل هناك أضرار من عملية تكميم المعدة على الحمل؟
بالرغم من اثبات الدراسات أن الحمل أكثر أماناً بعد عملية تكميم المعدة حتى تعود الهرمونات إلى معدلتها الطبيعية، لكن هناك بعض الأضرار قد تحدث للنساء اللاتي خضعن لعملية تكميم المعدة، لذلك يجب الحرص على المتابعة المستمرة مع طبيب النساء و التوليد فترة الحمل لتجنب حدوث الآتي:
1- ارتفاع ضغط الدم.
2- ارتفاع السكر في الدم.
3- احتمالية الولادة القيصرية.
4- الولادة المبكرة.
5- نقص في المكملات الغذائية.
6- تشوهات خلقية للجنين.

لذلك يتم وضع جدول تغذية خاص للحامل بعد عملية تكميم المعدة على وجبات صغيرة متعددة، و يتم فصل ساعتان إلى ثلاث ساعات على الأكثر بين كل وجبة.

ما هو التوقيت المناسب للحمل بعد عملية تكميم المعدة؟
التفكير في حدوث حمل عندما تستقر المريضة على الوزن المثالي، لذلك يُفضل  حدوث حمل بعد مرور 12 إلى 18 أسبوع على الأقل، و معظم الأطباء يفضلون فترات أطول لضمان ثبات الوزن للمريضة.

الأهم من ذلك استشارة طبيب التغذية و جراح السمنة د. أحمد المصري قبل اتخاذ قرار الحمل، لوضع خطة غذائية للأم في مرحلة ما قبل الحمل و أثناء الحمل، و ذلك لضمان عدم زيادة وزن الأم خلال فترة الحمل خارج المعدلات المسموح بها،و حصول الأم على التغذية المناسبة للحفاظ على الحمل و تجنب حدوث أي أضرار التي تم ذكرها من قبل.