نصائح جراحية

علاقة عملية تكميم المعدة بالغدة الدرقية
علاقة عملية تكميم المعدة بالغدة الدرقية
إصابة الشخص بالسمنة ليست فقط بسبب زيادة الأكل الغير الصحي في الوجبات اليومية و عدم الإهتمام بالرياضة، لأن عكس المألوف هناك بعض الأشخاص لا يأكلون بنفس الكمية و يزيدوا في الوزن بشكل سريع و البعض الآخر لا يزيد في الوزن برغم الأكل بكميات كبيرة.

في حالة زيادة الوزن قد يلجأ الشخص إلى الإلتزام بنظام غذائي صحي و التمرينات الرياضية و في حالة عدم نجاحه، قد يلجأ إلى عمليات السمنة مثل عملية تكميم المعدة التي هي من أكثر العمليات شيوعاً و يتم اختيارها من جراح السمنة في حالة حب الشخص لأكل النشويات أكثر من السكريات.

قبل تحديد يوم العملية يطلب الطبيب العديد من الفحوصات و الأشاعات للتأكد من سلامة كل وظائف الجسم لتجنب حدوث أي مضاعفات سواء كانت أثناء العملية أو بعدها. من ضمن هذه الفحوصات المطلوبة هي الغدة الدرقية. و قبل أن نعرف ما هي علاقة الغدة الدرقية بعملية تكميم المعدة، يجب أن  نعرف ما هي الغدة الدرقية و أهميتها في الجسم.

الغدة الدرقية:
- عبارة عن الغدة المسئولة عن افراز هرمون الثايروكسين و هو المسئول عن النشاط الأيضي في الجسم.
- تتكون من خلايا كيسية مسئولة عن افراز هرمون الثايروكسين و ثلاثي يود الثيرونين.
- هي من الغدد الصماء التي تقوم بفرز هرموناتها في الدم بشكل مباشر دون وجود قنوات.
- تشبه الفراشة ذات الجناحين المفرودين و لونها بني أحمر.

أهمية الغدة الدرقية:
تؤثر على الحرق في الجسم و أي خلل في عملها يؤثر على الوزن سواء كان بالسمنة المفرطة بالرغم من الأكل بكميات معقولة أو فقدان الوزن المفاجئ بالرغم من تناول كميات كافية من الطعام.

أعراض قصور الغدة الدرقية:
1- السمنة الغير مبررة.
2- زيادة الحساسية للبرد.
3- الإرهاق.
4- الإمساك.
5- انتفاخ في الوجه.
6- ضعف و آلام في العضلات.
7- آلام و تورم المفاصل.
8- ضعف في عضلة القلب.
9- ارتفاع الكولسترول في الدم.
10- ضعف الذاكرة.
11- الإكتئاب.

نصائح لمن يعاني من قصور في الغدة الدرقية:
1- تناول العلاج الهرموني على معدة فارغة قبل تناول الطعام.
2- التركيز على الأطعمة التي تحتوي على اليود الذي يحفز افراز هرمون الثيروكسين، و تتواجد في الأطعمة البحرية المختلفة.
3- التقليل من تناول الألياف بكثرة لأن ذلك يقلل امتصاص الهرمون الإصطناعي الذي يؤخذ كعلاج.
4- هناك بعض الأطعمة الغير ضارة و لكن يجب تناولها بكميات معقولة، و تؤكل مطبوخة و ليست نيئة مثل البروكلي، الفراولة، الفجل، اللفت، البقدونس، جوز الهند و الفول السوداني؛ لأنها تحتوي على مادة تسمى "جويتروجين" تؤثر على افراز هرمون الثيروكسين.

علاقة تكميم المعدة بالغدة الدرقية:
كما ذكرنا من قبل أن هرمونات الغدة الدرقية لها دور كبير في التحكم في الوزن، و قلة إفراز هرمون الثيروكسين يؤدي إلى السمنة المفرطة، بالتالي يلجأ الكثير من الناس إلى عملية تكميم المعدة.

عملية تكميم المعدة عبارة عن قص 70-80% من حجم المعدة بالمنظار، و يتم قص الجزء الذي يحتوي على هرمون الجريلين أو المعروف بهرمون الجوع، بالتالي مع قلة حجم المعدة يشعر الشخص بالإمتلاء من أقل وجبة و لا يشعر بالرغبة في اختيار نفس نوع الأكل المعتاد قبل إجراء العملية، و تنتهي النتيجة بفقدان الكثير من الوزن في وقت قياسي.

هناك أبحاث تم إجراءها حول عملية تكميم المعدة و دورها في تحسين وظائف الغدة الدرقية و نتائج الأبحاث كانت كالآتي:
- 93 مريض يعانوا من قصور الغدة الدرقية (معظمهم إناث) و 83 منهم يخضعون للعلاج الهرموني و خضعوا لعمليات السمنة. 
- 82.8% منهم خضعوا لعملية تكميم المعدة و النتيجة كانت انخفاض مؤشر كتلة الجسم إلى 29 بعد مرور عام من تاريخ العملية.
- 89% من المرضى كانوا يلتزمون بالعلاج الهرموني بعد عملية تكميم المعدة، و في خلال سنة 12% من المرضى تم تخفيض جرعة العلاج الهرموني و 13% أوقفوا العلاج.

ذلك البحث إثبات أن جراحة تكميم المعدة لها دور أساسي في تحسين وظائف الغدة الدرقية بالتالي يصبح المريض أقل اعتماداً على الأدوية أو العلاج الهرموني لتعويض نقص هرمون الثيروكسين.