تصحيح جراحات السمنة

تصحيح جراحات السمنة
تصحيح جراحات السمنة
نسمع في بعض الأحيان عن مصطلح "فشل جراحات السمنة" سواء تكميم معدة أو تحويل مسار أو غيرها، فما هي العوامل التي تساهم في ذلك؟ ومتي نتجه إلى تصحيح جراحات السمنة؟ سنجيب على هذه الأسئلة في المقال الآتي، فتابع معنا

تعريف فشل جراحات السمنة:

ولعلك تتسائل الآن كيف أعرف أن عملية السمنة الخاصة بي قد باءت بالفشل، والإجابة ببساطة هي عدم قدرتك على التخلص من 50% من وزنك الزائد بعد مرور أكثر من سنة على العملية، ويرجع فشل جراحات السمنة إلى الكثير من العوامل سنتناولها فيما يلي.

هذه الأسباب هى التى تجعلك تتجه لتصحيح عملية سمنة سابقة:

1-عدم وصولك إلى الوزن المثالى بالرغم من مرور الوقت على العملية.
2-عودة الوزن المفقود مرة أخرى.
3-عدم الشفاء من بعض الأمراض المصاحبة للسمنة مثل السكرى النوع الثانى و الضغط المرتفع.
4-حدوث بعض القصور في الجراحة الأولى، وعدم إجرائها بشكل صحيح أو حسب معايير الجمعية العالمية لجراحة البدانة.
5-الإختيار الخاطئ من البداية لعملية السمنة..فقد تم إجراء العملية الغير مناسبة لحالة المريض.
6-إحتياج المريض لعملية سمنة متممة للأولى فى حالات مرضى السمنة المفرطة.
7-حدوث بعض المضاعفات بعد عمليات السمنة مثل القيئ المستمر، القرح الهضمية، إنخفاض مستوى الحديد بالدم و عدم القدرة على إمتصاص المواد الغذائية.
8-إختيار جراح غير كفء.
9-قد يحدث توسع للمعدة نتيجة عدم إتباع تعليمات ما بعد العملية.
10-عدم الإلتزام بالنظام الغذائى و نمط الحياة الجديد بعد العملية، أحياناً يكون هو السبب الرئيسى لفشل عمليات السمنة.
ونطمئنك بأن هذه ليست النهاية، فحتى مع مرورك بتجربة فاشلة مع عمليات السمنة يمكنك الوصول للوزن المثالي والاستمتاع بحياة صحية خالية من الأمراض والمضاعفات الخطيرة مع تصحيح جراحات السمنة.

ما هو تصحيح جراحات السمنة؟

بعد التطور الطبي وزيادة الاهتمام بجراحات السمنة، ظهرت عمليات التصحيح والتي تعتمد على تحديد أسباب فشل عملية السمنة السابقة وإجراء عملية إصلاح مناسبة، لذلك تصحيح جراحات السمنة يحتاج لمهارة و خبرة خاصة..د.أحمد المصرى خبرة سنين طويلة فى عمليات التصحيح.

-و من أكثر العمليات التى يتم تصحيحها هى تدبيس المعدة القديمة و حزام المعدة و يتم عمل تحويل مسار المعدة بالمنظار لتصحيح هذة العمليات و لا ننصح بعمليات تكميم المعدة لتصحيح عمليات سمنة سابقة غير ناجحة.

-و تعد نسبة الفشل فى بعض عمليات السمنة أعلى من غيرها مثل عملية تدبيس المعدة و حزام المعدة. بينما يرتبط بعمليات أخرى نسب نجاح عالية جداً مثل عمليات تكميم المعدة و تحويل المسار.

-تعد إحتمالية حدوث مضاعفات من عمليات التصحيح مثل التسريب و غيرها، أعلى من العمليات الأولى كما أن النتائج المتوقعة فى النزول فى الوزن تعتبر أقل من العمليات الأولى.

-يؤكد د.أحمد المصرى إستشارى السمنة و المناظير و متخصص فى عمليات السمنة بأنواعها و عمليات تصحيح العمليات الفاشلة، أن للمريض دور كبير فى إنجاح عمليات السمنة و الوصول للوزن المثالى بأمان تام دون أى مضاعفات و ذلك بإتباعه إرشادات و نصائح ما بعد العملية بدقة و المتابعة المنتظمة مع الطبيب.
و بالطبع يقع على جراح السمنة الجزء الأكبر من مسئولية نجاح العملية حيث يتخذ كافة الإجراءات و الإحتياطات اللازمة لنجاح العملية و المرور بالمريض بسلام بدون أى مضاعفات.



يذكر د.احمد المصرى بعض الإجراءات التى يلتزم بها بدقة لحماية المريض من أى مضاعفات و المتفق عليها عالمياً مثل:

1- عمل اختبار للتسريب داخل غرفة العمليات قبل الانتهاء من العملية للاطمئنان من عدم وجود أي مشكلة بالدبابيس أو أي احتمالية للتسريب.
2- العمل على تجنب حدوث جلطات عن طريق إعطاء المريض حقن للسيولة وارتدائه للشراب الضاغط وحثه على الحركة بعد ساعتين من العملية.
3- استخدام أجود وأكفأ أنواع الأدوات الجراحية واستخدام الدباسات الأمريكية الأحدث الآن عالمياً. أيضاً إتباع معايير الجودة والأمان قبل وخلال العملية لضمان عدم حدوث أى عدوى.

تصحيح جراحات السمنة


تصحيح فشل عمليات تكميم المعدة:

هناك بعض الحالات التي تخضع لعمليات التكميم ولكن بعد فترة يعود الوزن للزيادة مرة أخرى، وذلك لأنها تعتمد بشكل كبير على سلوكيات المريض وعاداته الغذائية، فتكون عملية التكميم ليست مناسبة له من البداية بسبب إفراطه في تناول الحلويات والمشروبات الغازية.
وفي هذه الحالة يكون الحل الأفضل هو تصحيح التكميم بإجراء عملية تحويل مسار، حيث أن هذه العملية تناسب محبي تناول الحلويات والسكريات ومرضى السمنة والسكر، بسبب التوصيلة الجديدة بين المعدة والأمعاء والتي تمنع امتصاص 70% من الطعام المتناول.

هل تختلف عملية تصحيح جراحة السمنة من حالة للأخرى؟

نعم، بالطبع هناك اختلاف حسب الغرض من هذه العمليات، فتنقسم الأهداف وراء عملية التصحيح لثلاثة أنواع:
• إجراء جراحة تصحيح السمنة بهدف الإلغاء الكامل لكافة الخطوات السابقة التي قام بها الجراح في عملية جراحة السمنة الأولى، وإعادة كلًا من المعدة والجهاز الهضمي للشكل الطبيعي لما قبل العملية.

• إجراء تعديل أو تصحيح على الخطوات المتبعة في جراحة السمنة السابقة بغرض تعزيز فرص نجاح العملية وتحسين نتائج إنقاص الوزن والوقاية أو التخلص من الأمراض المصاحبة للسمنة.

• أما النوع الأخير فهو مضطر لإجراء نوع آخر من عمليات علاج السمنة لتصحيح جراحة السمنة السابقة وعلاج فشل عملية السمنة الأولى.

نصائح مهمة للحفاظ على عملية سمنة ناجحة:

كما ذكرنا سابقًا أن للمريض دور كبير في نجاح عمليات السمنة، لذلك سنقدم لك أهم التعليمات لتجنب فشل العملية:
• اتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة.
• عدم الاستمرار في تناول الطعام بعد الشعور بالشبع، حيث أن ذلك يؤدي إلى تمدد المعدة مرة أخرى.
• تناول كمية كافية من الماء بما لا يقل على 2 لتر يوميًا.
• الالتزام بتناول الفيتامينات والمكملات الغذائية.
• الحد من تناول الحلويات والسكريات والمشروبات الغازية.



انظر ايضًا: