تجربتي مع عملية تحويل المسار المصغر

تجربتي مع عملية تحويل المسار المصغر تجربتي مع عملية تحويل المسار المصغر

واحدة من أفضل الطرق والحلول للتخلص من السمنة المفرطة والوزن الزائد هي اللجوء لعمليات السمنة. عمليات السمنة هي عمليات تجميلية وظيفية تساعد على فقدان الكثير من الوزن الزائد بدون خطر وتعمل على تحسين الحالة الصحية لمريض السمنة، تنقسم عمليات السمنة إلي عمليتين رئيسيتين هما عملية تكميم المعدة وعملية تحويل المسار. هنا سنتحدث عن عملية تحويل المسار وأنواعها وما هي المميزات التي تتمتع بها عملية تحويل المسار وما هي الفروق بين تحويل المسار والتكميم وأخيراً تجربتي مع عملية تحويل المسار المصغر.

ما هي عملية تحويل المسار وما أنواعها؟
عملية تحويل المسار هي من أكثر العمليات الناجحة من ضمن عمليات السمنة والتي اشتهرت منذ فترة ليست بصغيرة بشكل كبير في مختلف دول العالم، وذلك لقوة العملية وسرعة ظهور النتائج والتي تتمثل في فقدان الكثير من الوزن وتحسن عام وملحوظ في الصحة. عملية تحويل المسار تتم عن طريق عمل وصلة ما بين قبة المعدة وبين الأمعاء مباشرة والتي تمثل مسار الطعام. هذه الوصلة تعمل على اختصار جزء كبير من الأمعاء والذي يتم فيه امتصاص أغلب السكريات والدهون وبهذا تقل قدرة الجسم على امتصاص السكريات والدهون ويبدأ الجسم في حرق الدهون المتراكمة لإنتاج الطاقة. كما تقل كمية الطعام التي يتم تناولها بسبب صغر حجم جزء المعدة الذي يستقبل الطعام وكل هذا يلعب دوراً هاماً في إنقاص الوزن.

إذاً ما هي أنواع عملية تحويل المسار؟
تنقسم عملية تحويل المسار إلي نوعين هما تحويل المسار الكلاسيكي وتحويل المسار المصغر. تحويل المسار المصغر هو إجراء حديث تم التوصل إليه وتطويره عام 1997 ويعتبر هو الإصدار الأحدث من عملية تحويل المسار حيث أهتم العلماء بتطوير مزايا عملية تحويل المسار الكلاسيكي وتقليل المضاعفات التي قد تنجم عنه كما أنها أصبحت تتم بشكل أسهل وأسرع.

عملية تحويل المسار المصغر:
تتم عملية تحويل المسار المصغر بإستخدام المنظار والذي أضفى الكثير من المميزات للعملية وأصبحت عملية تحويل المسار المصغر هي البديل الأمثل لعملية تحويل المسار التقليدية وأحياناً تكون حلاً أفضل من عملية تكميم المعدة أيضاً. حيث أثبتت الدراسات والتجارب العملية قدرة عملية تحويل المسار المصغر على تقليل وزن الجسم بدرجة كبيرة كما أنها تساعد على علاج الأمراض المزمنة المصاحبة للسمنة المفرطة كارتفاع ضغط الدم والإصابة بمرض السكر من النوع الثاني وارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم.

خطوات عملية تحويل المسار المصغر:
1- يتم تخدير المريض بالبنج الكلي.
2- يتم إدخال المنظار والأجهزة المستخدمة من خلال فتحات صغيرة سريعة الالتئام بعد العملية.
3- يتم عمل وصلة بين المعدة والأمعاء مباشرة ولكن تختلف عملية تحويل المسار المصغر عن تحويل المسار الكلاسيكي في شكل المعدة حيث إنه في عملية تحويل المسار الكلاسيكي يكون شكل جزء المعدة الذي يتم إيصاله بالأمعاء على هيئة كرة صغيرة بينما في عملية تحويل المسار المصغر يكون جزء المعدة المتصل بالوصلة على هيئة أنبوب طويل ضيق.

ما يميز عملية تحويل المسار المصغر عن تحويل المسار الكلاسيكي:
1- تتميز عملية تحويل المسار المصغر بكونها أسهل في الإجراء عن عملية تحويل المسار الكلاسيكي حيث سَهّل المنظار إجراء العملية وزاد من وضوح الرؤية.
2- ألم أقل بعد العملية نتيجة لصغر حجم الفتحات التي يتم إجراء العملية من خلالها بينما تحتاج عملية تحويل المسار الكلاسيكي إلى فتح جراحي.
3- نتائج أفضل بمضاعفات أقل وبلا خطورة على صحة المريض.
4- تقارب معدلات خسارة الوزن بين العمليتين حيث يخسر المريض كثيراً من الوزن بعد العملية.
5- فترة نقاهة أقل وسرعة الشفاء والرجوع للحياه الطبيعية.

تجربتي مع عملية تحويل المسار المصغر بعد عملية التكميم(تصحيح عمليات السمنة):
تقول إحدى مرضى السمنة والتي كانت تعاني من وزن مفرط مما تسبب في إصابتها بمرض السكر إنها كانت تعاني كثيراً من السمنة المفرطة وبعد تفكير عميق  وكشف مع طبيب سمنة، قرر الطبيب أن يجري لها جراحة تكميم المعدة لتقليل الوزن ولكن للأسف كان قرار إجراء عملية التكميم ليس القرار الصائب. تقول " بعد أن أجريت عملية التكميم بدأت في فقدان الوزن ولكن بعد عدة أشهر من ثبات الوزن بدأ وزني في الزيادة مرة أخرى لذلك قررت أن أتابع مع طبيب سمنة آخر وبالفعل توصلت إلى دكتور أحمد المصري استشاري جراحات السمنة والمناظير حيث رأيت له فيديو يتحدث عن إمكانية تصحيح عمليات السمنة. بعد مقابلتي للدكتور أحمد المصري أخبرني أنه يجب إجراء عملية تحويل المسار المصغر كعملية تصحيح لعملية التكميم التي أجريتها وذلك لأن حالتي كانت تناسبها عملية تحويل المسار أكثر من عملية التكميم نظراً إلى طبيعة الطعام الذي أحب تناوله وأني من مصابي السكر من النوع الثاني. بالفعل أجريت العملية وبدأت في فقدان الوزن وفقدت الكثير من وزني الزائد حيث كان وزني قبل العملية 130كيلو جراماً والآن وصلت إلى 76 كيلو جراماً ولم يزد وزني مرة أخرى.
في البداية يكون من الصعب التعود على الشعور بعد العملية وأسلوب الحياة الجديد والنظام الغذائي الصحي ولكن بعد فترة بسيطة ستجد أن الأمر أصبح سهل وسيتكيف جسمك مع التغيرات الجديدة. ستجد أن الالتزام بنظام غذائي صحي أمراً ممتعاً ليس صعب المنال.

ما بعد عملية تحويل المسار المصغر:
استطعت التخلص من السمنة المفرطة ووصلت إلى وزني المثالي كما أنني تخلصت من مرض السكر وتحسنت حالتي بشكل كبير، الآن يمكنني التحرك بحرية والخروج للتنزه مع الأصدقاء بدون الشعور بالخجل من وزني وبدون الشعور بأي تعب أو ارهاق. كما أنني اصبحت أكثر انفتاحاً وثقة بالنفس بعد عملية تحويل المسار المصغر. في خلال سنة استطعت فقدان ما يزيد عن 50 كيلوجراماً بدون أي مضاعفات. هذه كانت تجربتي مع تحويل المسار المصغر بعد عملية التكميم. أنت أيضاً يمكنك تغيير حياتك وتحسين صحتك من خلال عمليات السمنة.
بعد عملية تحويل المسار المصغر ستصبح:
1- أكثر سعادة بسبب فقدانك الوزن الزائد وتحسن شكل الجسم.
2- أكثر طاقة وحيوية.

هل يقل الشعور بالجوع بعد عملية تحويل المسار المصغر؟
بالطبع يقل شعورك بالجوع بعد العملية بشكل كبير حيث يزيد احساسك بالشبع بعد تناول كميات قليلة من الطعام ومع تقليل كميات السعرات الحرارية الممتصة، تبدأ في فقدان الكثير من الوزن.