نصائح جراحية

الكوليسترول وعملية تكميم المعدة
الكوليسترول وعملية تكميم المعدة

ما هي العلاقة بين الكوليسترول وعملية تكميم المعدة؟

تؤثر عملية تكميم المعدة على نسبة الكوليسترول الضار في الدم بشكل مباشر، و لكي تعرف كيف يتم ذلك فعليك بقراءة الأسطر التالية.

ما هي عملية تكميم المعدة و كيف تتم؟

 عملية تكميم المعدة هي قص جزء يصل ل 70 % من حجم المعدة، ليكون الجزء المتبقي منها علي شكل الكم و هذا ما أعطاها إسم (تكميم). و تتم باستخدام المناظير الجراحية عن طريق 4 فتحات صغيرة كل منها 2 سم فقط، ليقوم أفضل جراح سمنة دكتور أحمد المصري بإزالة جزء المعدة المراد التخلص منه و تدبيس الجزء المتبقي باستخدام أفضل أنواع الدباسات الأمريكية في 45 دقيقة فقط.

عملية تكميم المعدة تخلصك من السمنة:

 بعد عملية تكميم المعدة ستستطيع السيطرة علي كمية الطعام الذي تتناوله و شعور الجوع، وذلك بفضل التخلص من 70 % من حجم المعدة بالإضافة إلى الخلايا التي تفرز هرمون الجوع.

متى تفكر في عملية تكميم المعدة للتخلص من السمنة؟

تعتبر عملية تكميم المعدة هي الوسيلة الأكثر أمانًا للتخلص من السمنة المفرطة حين يكون وزنك الحالي يزيد عن وزنك المثالي ب 40 كيلو جرام أو عند مؤشر كتلة الجسم 40 أو أكثر.

ولكن في بعض الحالات يتم التفكير في إجراء عملية تكميم المعدة عند مؤشر كتلة الجسم ( 30 - 34 ) حين تقترن السمنة مع أمراض تهدد الحياة مثل التعرض للجلطات القلبية أو الجلطات الدماغية. 

و عند مؤشر كتلة الجسم ( 35 - 39 ) إذا كانت تعاني من الأمراض المزمنة مثل مرض ضغط الدم المرتفع، و مرض السكر من النوع الثاني، متلازمة انقطاع التنفس أثناء النوم، متلازمة تكيسات المبيض و تأخر الإنجاب.

إرادتك القوية سر شفاءك:

بعد عملية تكميم المعدة مع أمهر جراح سمنة دكتور أحمد المصري، سيتحول أسلوب حياتك لإسلوب حياة صحي، ولذلك يحرص دكتور أحمد المصري علي تقديم خدمة المتابعة للتغذية السليمة لكل المرضى الذين أجروا معه عملية تكميم المعدة، لتتحول عاداتك الغذائية لعادات صحية تساعدك على إتمام إنجازك والتخلص من السمنة المفرطة و أمراضها المزمنة.

فالتزامك بالطعام الصحي و ممارسة الرياضة يسهم بشكل كبير في سرعة النزول في الوزن فتجد نفسك فقدت أكثر من 60 % من وزنك الزائد خلال 12 شهر فقط من عملية تكميم المعدة.

ستجني ثمار التزامك بالعادات الصحية بعد عملية تكميم المعدة، على شكل التخلص من الأمراض المزمنة حيث وجد أن نسبة الشفاء من أمراض القلب والأوعية الدموية تصل إلى 82 % و مرض ضغط الدم المرتفع تصل إلى  98 %، أما مرض السكر فيتحسن بنسبة 90 %.

و لكن ماذا عن الكوليسترول؟

الكوليسترول هو واحد من مكونات دهون الدم و التي تتكون من (الكوليسترول، دهون الدم الضارة LDL، دهون الدم الصحية HDL، و الدهون الثلاثية Triglycerides)، فمع تناول كميات كبيرة من الطعام الغني بالدهون المشبعة مع قلة النشاط البدني بسبب السمنة ترتفع نسب الكوليسترول، و دهون LDL، و الدهون الثلاثية في الدم و تترسب داخل الشرايين متسببة في ضيقها و هذا ما يسبب مرض ضغط الدم المرتفع و الجلطات القلبية و الجلطات الدماغية.

أما بعد عملية تكميم المعدة، فتقليل حجم الطعام الذي تتناوله و حرصك على تناول طعام عالي الجودة و مفيد حيث يكون القوام الأساسي لوجبتك هو البروتين الصحي الخالي من الدهون المشبعة،
و حرصك على تناول  الطعام الغني بدهون الأوميجا 3 المفيدة، ستجد أن نسبة الدهون الضارة في الجسم قد وصلت لمعدلاتها الطبيعة و نسبة الدهون الصحية HDL قد ارتفعت، و ستكون صحة قلبك و شرايينك كأنك شاب في مقتبل الحياة.