نصائح جراحية

هل تؤثر السمنة على صحة الحامل و الجنين؟
هل تؤثر السمنة على صحة الحامل و الجنين؟
هل تؤثر السمنة على صحة الحامل؟
السمنة المفرطة تعتبر من الأمراض الخطيرة التى تؤثر على حياة المريض و ممارسة الحياة بشكل طبيعي حيث أن السمنة قد تتسبب في الكثير من المشاكل الصحية و الأمراض الخطيرة المزمنة مثل إرتفاع ضغط الدم ، أرتفاع مستوى السكر فى الدم ، ألام المفاصل و العمود الفقرى ، و مشاكل فى الخصوبة و تأخر الحمل.
مع الأخذ في الأعتبار أنه وقت حدوث الحمل مع الإصابة بالسمنة المفرطة ، قد يزيد من خطر الإصابة بسكر الحمل و يشكل خطر كبير على حياة الجنين و صحة الأم و الجنين.
حيث أن إرتفاع معدل السكر لدى الأم الحامل قد يتسبب في تسمم الحمل أو الولادة المبكرة أو إصابة الأم فيما بعد بمرض إرتفاع السكر المزمن.

علاقة تكميم المعدة بالحمل:
كما ذكرنا أن السمنة المفرطة تؤثر على مستوى الخصوبة لدى الرجال و يؤثر على فرص الحمل لدى الإناث خاصة عندما يزيد نسبة كتلة الجسم عن 30  لأن ذلك قد يتسبب في تكوين تكيسات على المبايض. 
و هنا يأتي دور كبير لجراحات السمنة التي تشمل تكميم المعدة ، و تحويل المسار في التخلص من جزء كبير من الوزن الزائد الذي يشمل الدهون الزائدة المتسببة في تأخر الحمل.
و نجد أن تكميم المعدة يتخلص من جزء من المعدة فبالتالي يمنع المريض من تناول الأكل بالكميات الكبيرة المعتاد عليها قبل الجراحة و من ثم يستطيع المريض التخلص من السمنة المفرطة و الأمراض المتعلقة و زيادة فرص الحمل.

الحمل بعد تكميم المعدة:
يوصي الأطباء النساء الذين أجروا أي من جراحات السمنة بعدم الإتجاة الي الحمل إلا بعد الثبات فى الوزن لفترة من الزمن للتأكد من عدم العودة للوزن الزائد مرة أخرى و ضمان سلامة فترة الحمل.
 و كما أنه بعد تكميم المعدة تلتزم النساء بالحياة الصحية في الأكل و الرياضة مما يحسن حالة الأم و الجنين أثناء الحمل فيما بعد.

 
انظر ايضًا: