نصائح جراحية

فترة النقاهة بعد عملية تحويل المسار
فترة النقاهة بعد عملية تحويل المسار
*عملية تحويل المسار من أهم وأنجح عمليات السمنة وهذا لتفوق نتائجها في القدرة على التخلص من الوزن الزائد في مدة زمنية قصيرة، بالإضافة للتخلص من العديد والعديد من الأمراض والمشاكل الصحية المرتبطة بالسمنة مثل أمراض السكر النوع الثاني وارتفاع ضغط الدم وأمراض الكوليسترول ومشاكل انقطاع النفس أثناء النوم وهذا على سبيل المثال وليس الحصر.
*من أهم عوامل نجاح عملية تحويل المسار هو الالتزام بالتعليمات لما بعد العملية وأثناء فترة النقاهة للوصول لأعلى نتيجة ممكنة وللحفاظ على النتائج بصورة دائمة مع تقليل المضاعفات للحد الأدنى لها.

فترة النقاهة بعد عملية تحويل المسار:
-استخدام المنظار في جراحات السمنة عامًة وتحويل المسار خاصًة غَير مفهوم فترة النقاهة بعد الجراحات بشكل كبير فلم يعد المريض في احتياج للبقاء في المستشفى لفترات طويلة واختفت الكثير من مضاعفات الجراحة مثل الألم والإصابة بالعدوى ومضاعفات النزيف بالجروح.
-يمكن أن يشعر المريض بقليل من الألم في نفس يوم العملية في مكان الجرح أو الدرنقة ولكنه ألم مؤقت لا يستمر طويلًا يزول خلال ساعات.
-لا يحتاج المريض للإقامة بالمستشفى سوى ليلة واحدة في الحالات الطبيعية لكن مع بعض المرضى التي تستدعى حالاتهم الصحية لمزيد من العناية، يفضل البقاء لليلة أخرى للاطمئنان الكامل على استقرار حالة المريض قبل السماح له بالخروج من المستشفى.
-عملية تحويل المسار بالمنظار تتم من خلال جروح في غاية الصغر لا يتعدى حجم الواحد منها مساحة 1.5 سم، مما يساعد على الالتئام السريع للجروح دون أي مضاعفات أو آثار حيث تكون ندبات الجروح غير ظاهرة.
-ينصح بالعناية بالجروح بعد العودة للمنزل حسب النصائح والتعليمات المقدمة من الطبيب الجراح القائم بالعملية أو من خلال أعضاء الفريق الطبي الخاص به، غالبًا ما يسمح بالاستحمام باستخدام منشفة مبللة بعد اليوم الثالث من العملية دون تعريض الجروح للماء مع القيام بالغيار على الجروح بعد الاستحمام، وبعد مرور أسبوع أو 10 أيام يمكن للشخص الاستحمام بصورة طبيعية دون الخوف على الجرح ولكن يفضل الالتزام بتعليمات طبيبك وتنفيذها بكل دقة.
-جروح عملية تحويل المسار تكون أكثر من فتحة يستخدمهم الطبيب لإدخال الأدوات اللازمة للقيام بخطوات العملية ويتم إغلاقها بخياطة تجميلية من خلال خيوط قابلة للذوبان لا تحتاج للفك ولكن تحتاج الجروح لعناية بعد العملية للحفاظ عليها جافة ونظيفة من خلال الغيار اليومي من بداية اليوم الثالث وحتى اليوم العاشر بعد العملية.
-استخدام المنظار في عملية تحويل المسار يساعد المريض على العودة بسهولة وسرعة للقيام بروتين حياته اليومي ويمكنه العودة للعمل بعد فترة قصيرة عكس الجراحات القديمة التي كانت تحتاج للراحة التامة ولفترات طويلة.
-خلال فترة النقاهة يمكن للمريض الشعور ببعض المضاعفات المحتملة ولكنها تختلف من شخص لآخر مثل الألم أو التعب أو الشعور بالبرد أو تعرضه لجفاف البشرة أو شعوره بالغثيان، كل هذه المضاعفات طبيعية جدًا ومؤقتة ويحرص الدكتور أحمد المصري على تقليلها من خلال تثقيف المريض وإعطاؤه التعليمات اللازمة فيما يخص تناول الأدوية والفيتامينات بعد العملية، أيضًا طريقة تناول الطعام وتوقيتات الوجبات والكميات المتناولة في كل وجبة كل هذا يتم شرحه ووصفه للمريض من قِبل دكتور أحمد المصري نفسه أو من خلال أعضاء فريقه الطبي سواء المتخصصين بالتثقيف الصحى أو أخصائي التغذية.

نصائح هامة لفترة النقاهة بعد عملية تحويل المسار:
*خلال الأيام الأولى بعد عملية تحويل المسار يجب شرب كميات كافية من الماء والسوائل في حدود 8 أكواب أو ما يعادل 2 لتر لتجنب شعور الجسم بالجفاف وهو واحد من مضاعفات عملية تحويل المسار ويجب الالتزام بالسوائل الشفافة الغير حمضية مثل عصير التفاح والينسون.
*الالتزام بالنظام الغذائي الموصوف لك من حيث التدرج في نوعيات السوائل مرورًا بالأطعمة اللينة وحتى الوصول للأطعمة الصلبة، هذا النظام موضوع على أسس علمية حيث تتم تهيئة المعدة وإعطائها الوقت الكافي  لمزاولة عملها دون ضغط وهذا أيضًا يقلل من الكثير من المضاعفات فيما يخص مشاكل الهضم أو الشعور بالغثيان أو القئ.
*يفضل خلال الأسبوع الأول الالتزام بالراحة التامة بداخل المنزل وعدم التعرض لمجهود يرهق الجسم، حيث يمر الجسم في مرحلة انتقالية يعاني فيها من نقص كمية الأطعمة التي كان معتاد عليها وأصبح مكتفي بكمية محدودة من السوائل فلديه القليل من الطاقة التي لا تكفي للقيام بمجهود كبير لذا يفضل الانتظار حتى يعتاد الجسم على النظام الجديد ويتأقلم معه.
*من أهم النصائح والتي ستفيدك وتقلل الكثير من المضاعفات هي سلوك تناول الطعام على مهل وببطء، يعطى هذا السلوك الفرصة للمعدة لاستقبال المعدة الجديدة قليلة الحجم الطعام مهروسًا وعلى كميات قليلة وهذا يزيد من كفاءة عملية الهضم ويجنبك مضاعفات الحموضة والحرقان ويحميك من التعرض لحالات الإسهال أوالقئ.
*أيضًا تمهل وخذ وقتك في أيامك الأولى فيما يخص تناول الوجبات فيفضل تناول الوجبة الواحدة فيما لا يقل عن 30 دقيقة وأيضًا عند شرب السوائل فيمكنك شرب كوب الماء أو العصير خلال مدة من 30 دقيقة وحتى نهاية الساعة.
*يفضل عدم الشرب قبل وبعد الوجبات ويفضل التباعد بينهم بمدة زمنية لا تقل عن 30 دقيقة حتى لا تشعر بالامتلاء وتفقد شهيتك قبل الوجبة أو تهاجمك متلازمة الإغراق والإفراغ السريع بعد الوجبة.
*يفضل تقسيم الوجبات إلى 6 وجبات في البداية حتى تستوعب المعدة استقبال الطعام دون ضغط عليها ويمكن تقليل العدد بالتدريج حتى تصل لعدد 3 وجبات طبيعية.
*تجنب السكريات والدهون في وجباتك حيث لا تأخذ وقتًا طويلًا أثناء عملية الهضم مما يزيد من احتمالية حدوث متلازمة الأغراق وهي عبارة رد فعل من المعدة والأمعاء في شكل تقلصات في البطن وإسهال لتفريغ المعدة بسرعة.
*يفضل أن يكون تركيزك على البروتينات وتكون في بداية كل وجباتك حيث تحتاج البروتينات لوقت أكبر في الهضم مما يقلل سرعة وصول الطعام للأمعاء وبهذا تتجنب حدوث متلازمة الإغراق.
*من الهام والضروري جدًا الالتزام بالفيتامينات والمكملات الغذائية بعد عملية تحويل المسار حتى تحمى نفسك من مضاعفات سقوط الشعر أو التعرض لحالات الأنيميا أو فقر الدم.
*من الهام أيضًا أن تتجنب التدخين والكحوليات لفترة لا تقل عن أسبوعين بعد عملية تحويل المسار لإعطاء الجسم فرصة لاستعادة صحته دون التأثير على كفاءة التئام الجروح.

د. أحمد المصري ينصح المرضى المقدمون على عمليات تحويل المسار بأن نجاح العملية معتمد بشكل كبير على التزامهم بالبرنامج الغذائي الموضوع لهم وتعليمات ما بعد العملية والالتزام بتناول الفيتامينات اللازمة للوصول لأفضل النتائج كما يحرص على استمرار هذه النتائج من خلال ما يقدمه من دعم نفسي وتثقيف صحي، كما يوفر من خلال فريقه مدرب رياضي حيث لا غنى عن الرياضة لتحقيق أعلى معدل لنزول الوزن والحفاظ على الجسم بدون ترهلات.