نصائح جراحية

كيف يتم تعقيم العيادات فى ظل إنتشار الكورونا؟
كيف يتم تعقيم العيادات فى ظل إنتشار الكورونا؟

السمنة و كوفيد 19 

علاقة السمنة بالمناعة:
و لأن السمنة قد أصبحت كالوباء المنتشر في العالم, فلزم الأمر بالتنويه عن مدى المخاطر التي تسببها السمنة على الإنسان. فالسمنة مرتبطة بأمراض مختلفة: كالقلب و السكري و التهابات المفاصل و الوفاة المبكرة, بالإضافة إلى تأثيرها السلبي على جهاز المناعة للجسم. قد تضعف السمنة الجهاز المناعي للجسم و تقلل من قدرته لمكافحة العدوى, و هذا طبقًا لما توصل إليه العلماء. فالسمنة تتميز بالالتهاب المزمن للأنسجة الدهنية, و اضطراب مستوى الهرمونات الأيضية بالجسم. و تلك هي العوامل التي تؤدي إلى تقليل الكفاءة المناعية. لهذا يجب الأخذ في الإعتبار في مثل هذه الحالات, كيفية إدارة العدوى. فمثل هذه الحالات قد لا تستجيب على النحو الأمثل للمضادات الحيوية و التطعيمات. 

علاقة فيروس الكورونا بالسمنة:
كما ذكرنا هنا, فإن الأمراض الناتجة عن السمنة كالسكري و الأمراض القلب و التهابات المفاصل. فإن مثل هذه الأمراض تضعف من الحالة المناعية للجسم, و بالتالي لا يستطيع الجهاز المناعي للجسم من مواجهة الفيروسات كالكورونا فيروس على أكمل وجه. كما أن أيضًا السمنة تسبب ضيق في التنفس و شعور بالإختناق. و هذا من الأعراض الهامة و الخطيرة للشخص المصاب بفيروس الكورونا. حيث أن مثل هذا الفيروس يبدأ بإصابة الحنجرة ثم الجهاز التنفسي و الرئتين. و يؤدي إلى ضمور خلايا الرئة. فيصيب الإنسان المصاب بصعوبة شديدة في التنفس, و إن لم يستطع الأطباء في السيطرة عليها. فقد تؤدي إلى الوفاة. و بذلك تكون السمنة من عوامل الخطر حيث إنها تجعل الإنسان المصاب بالفيروس للوصول إلى حالات الإختناق بشكل أسرع. 

كيف يكون التعقيم في العيادة و المستشفى؟
يؤكد الدكتور أحمد المصري باستمرار عن ضرورة التعقيم بشكل جيد لكافة المعدات و الأجهزة, بالإضافة إلى الأبواب و غرف الإقامة و غيرها. فيكون التعقيم عن طريق:
- استخدام المطهرات للأيدي لكل من يدخل العيادة سواء كان الطبيب أو الممرض أو السكرتارية أو المريض.
- استخدام الكمامات الطبية لكل العاملين سواء بالعيادة أو بالمستشفى.
- تنظيف المكان دائمًا باستخدام مادة الكلور, التي تعتبر من أقوى المطهرات التي تقتل البكتريا و الفيروسات. 

نذكركم بأعراض الكورونا:
أكثر الأعراض شيوعا من COVID-19 هي الحمى و خمول الجسم و الكحة الجافة. و من الممكن أن يشعر المرضى بالآلام أو احتقان الأنف أو سيلان الأنف أو التهاب الحلق أو الإسهال. و مثل هذه الأعراض عادة تظهر تدريجيًا و لل تظهر مرة واحدة. يصاب بعض الأشخاص بالعدوى ولكنهم لا يصابون بأي أعراض. معظم الناس (حوالي 80٪ ) التعافي من المرض دون الحاجة إلى علاج خاص. حوالي 1 من كل 6 أشخاص الذين يحصلون على COVID-19 يصبح مريضًا بشكل خطير و تتطور الأعراض عنده حتى تصل لصعوبة في التنفس. كبار السن، وأولئك الذين يعانون من مشاكل طبية كامنة مثل ارتفاع ضغط الدم، ومشاكل في القلب أو مرض السكري، هم أكثر عرضة للإصابة بأمراض خطيرة. يجب على الأشخاص الذين يعانون من الحمى والسعال وصعوبة في التنفس طلب الرعاية الطبية على الفور.