التكميم الدقيق

التكميم الدقيق
التكميم الدقيق

التكميم الدقيق

...طفرة فى عالم جراحات السمنة و دليل واضح على مدى التطور الطبى المبهر فى جراحات السمنة.
فلا تزال جراحات السمنة تسير بخطوات ثابتة نحو راحة المريض و نزع قلقه و خوفه من عمليات السمنة لإنقاص الوزن. كما تسعى جاهدة لتقليل المضاعفات و الآثار الجانبية لعمليات السمنة لتقترب من الصفر كلما ازداد الجراح فى المهارة و الخبرة.

ما هى عملية التكميم الدقيق؟

ببساطة، عملية التكميم الدقيق هى نفس جراحة تكميم المعدة العادية و لكن بأدوات جراحية دقيقة جداً لا يتعدى سمكها 2 مللى. مما يوفر لمريض السمنة العديد من المميزات التى سنتحدث عنها الآن أهمها، عدم وجود أى أثر لجروح أو ندبات بعد العملية.
كما تتم عملية التكميم الدقيق من خلال جروح صغيرة جداً غير مرئية تماما،ً يتم إدخال أدوات المنظار الدقيق من خلاله. إذ أن قطرها  لا يتعدى 2  مللى و الذى يشبه سن السرنجة.

التكميم بالنانوتكنولوجي:

-كما يسمى التكميم الدقيق أيضًا بالتكميم النانوتكنولوجي، حيث ساهمت التكنولوجيا الحديثة بشكل هائل في تطور عمليات التكميم عامةً وعمليات التكميم الدقيق خاصةً.
-بزيادة التطور والمحاولات المستمرة للتطوير والتحسين في نتائج عمليات التكميم والتقليل من مضاعفاتها، زاد الاتجاه نحو محاولة تصغير سُمك الأدوات المستخدمة في عمليات التكميم للوصول لأصغر حجم للجروح مع تقليل الضرر على الأنسجة الداخلية للمريض، فأصبحت الأدوات لا تتعدى ملليمترات قليلة مما أدى لصغر حجم الجروح للحد الذي أصبحت لا تحتاج إلى أي خياطة بعد العملية ويُكتفى فقط باستخدام شريط لاصق لإغلاق الجرح ومساعدته في الالتئام، وهذا هو التكميم بالنانوتكنولوجي.
-التكميم بالنانوتكنولوجي نجح في تحقيق معادلة صعبة وهي إتمام خطوات عملية التكميم بكل دقة وفي وقت أقل من المعتاد مع التحسين من جودة النتائج من حيث:
*الشكل التجميلي لما بعد عمليات التكميم: 
حيث أصبحت الجروح متناهية الصغر بحيث لا يمكن رؤيتها بسهولة وتختفي آثارها بمرور الوقت، عكس العمليات الجراحية العادية والتي تترك آثارًا واضحة وندبات دائمة تُزعج المريض نفسيًا بسبب تشوه الجلد.
*تقليل المضاعفات: 
حيث لا يتم تركيب درنقة بعد العملية ولا يحتاج المريض للتغيير على الجروح كما يقل بشكل ملحوظ درجة الشعور بالألم بعد عمليات التكميم بالنانوتكنولوجي، حيث يتم الحفاظ على صحة الأنسجة الداخلية دون أضرار تُسبب الألم، كما تساعد هذه الميزة على سرعة التعافي والشفاء وهذا ما يؤدي إلى تقليل فترات النقاهة بشكل ملحوظ إلى يومين على الأكثر في عمليات التكميم بالنانوتكنولوجي.
*النجاح في التخلص من السمنة:
وبالطبع نجح التكميم بالنانوتكنولوجي في الوصول لنتائج مبهرة من حيث الوصول للوزن المثالي، فهي عملية تصلح لجميع الأوزان وقد نجحت بالفعل في التخلص من السمنة المفرطة لجميع المرضى الذين قاموا باختيارها كوسيلة لتحقيق هدفهم في التخلص من الوزن الزائد والوصول للوزن المثالي، حيث لا تختلف خطوات وتقنية عمليات التكميم بالنانوتكنولوجي عن عمليات التكميم الأخرى، حيث يتم قص المعدة بنسبة من 75% إلى 80% ويتبقى فقط ما يقارب 20% من حجم المعدة الأصلي، كما يتم التخلص من هرمون الجوع فيبدأ المريض تلقائيًا في تقليل حجم وجباته مع الشعور السريع بالشبع بكميات قليلة من الطعام فيبدأ في التخلص من وزنه الزائد تدريجيًا، لذا فعمليات التكميم بالنانوتكنولوجي تؤدي لنفس نتيجة عمليات التكميم الأخرى لكن بنجاح أكبر من حيث تقليل المضاعفات وبدون آثار للجروح.
*النجاح في التخلص من الأمراض:
فقد نجحت عمليات التكميم بالنانوتكنولوجي في القضاء على العديد من الأمراض المرتبطة بالسمنة مثل: 
-آلام العظام والتهابات المفاصل.
-ارتفاع مستويات الضغط والكوليسترول بالدم نتيجة لتراكم الدهون.
-الوقاية من السكتات الدماغية الناتجة عن ضيق الشرايين أيضًا بسبب تراكم الدهون على الجدران الداخلية للأوعية الدموية.
-القضاء على مرض السكر النوع الثاني حيث تساعد في ضبط تناول السكريات والنشويات مما يساعد في ضبط معدل هرمون الأنسولين ومن هنا يستطيع المريض بالتدريج التوقف عن تناول أدوية السكر والتخلص من المرض نهائيًا.
-تساعد عمليات التكميم بالنانوتكنولوجي على تحسين القدرة الإنجابية عند الرجل والمرأة، فتقليل الدهون بالجسم يحسن من ضبط معدلات هرمونات الأنوثة والذكورة مما يساعد على علاج أمراض تكيسات المبايض عند النساء وعلاج العقم عند الرجال، وجدير بالذكر أن السمنة تعتبر من المسببات الأساسية لمثل هذه الأمراض.


10 مكاسب ستحصل عليها بالتكميم الدقيق:

1-تكميم للمعدة بدون ألم نظراً لصغر حجم الجرح.
2-عملية سمنة بدون آثار لجروح أو ندبات.
3-وقت قليل للعملية.
4-تدخل جراحى محدود جداً.
5-إقامة قصيرة بالمستشفى لا تتعدى اليوم.
6-فترة نقاهة قصيرة جداً و يمكن العودة للعمل و ممارسة المهام اليومية بعد يومين فقط.
7-نتائج ممتازة من إنقاص الوزن و بدون مضاعفات.
8-شكل تجميلى أفضل.
9-ضرر أقل لأنسجة الجسم المحيطة.
10-يمكن إجرائها بالتخدير الموضعى حسب رؤية الجراح و حسب حالة المريض و وزنه.

التكميم الدقيق...لن تتذكر السمنة!

الندبات و آثار الجروح هى ما تجعلنا نتذكر الحدث، فماذا إن لم تكن هذه الآثار موجودة؟!
لن تتذكر الحدث و ستنسيه لك الأيام!
هذا ما سيحدث معك مع التكميم الدقيق إذا كنت مريض سمنة مقبل على عمليات السمنة و اخترت التكميم الدقيق، فعدم وجود آثار للجروح بعد العملية نتيجة الأدوات الدقيقة سينسيك السمنة من الأساس.

  ما الفرق بين تكميم المعدة بالجراحة المفتوحة، التكميم بالمنظار و التكميم الدقيق؟

الإجابة كما يسردها د.أحمد المصرى تتضمن التطور المتميز لجراحات السمنة. حيث تطورت من الجراحة المفتوحة إلى الجراحة بالمنظار و أخيراً بالمنظار الدقيق الذى يعد ثورة جراحية مبهرة.

الجراحة التقليدية

تتضمن جرح كبير فى منطقة البطن و الذى يصاحبه العديد من الآثار الجانبية مثل طول فترة النقاهة، وجود ألم و أثر كبير للجرح.

التكميم بالمنظار

...خطوة نحو راحة و أمان المريض و تجنباً للألم و مضاعفات عمليات السمنة. حيث تتم العملية من خلال 4 فتحات جراحية صغيرة، يبلغ حجم الجرح حوالى 1سم. و يتم إدخال أدوات المنظار من خلالها.

أما التكميم الدقيق

فيتضمن أدوات منظار دقيقة جداً لا يتعدى قطرها 2مللى و بالتالى تحقق لمريض السمنة العديد من المميزات التى قمنا بسردها سابقاً.

-نذكر أن عمليات السمنة هى الإختيار الأمثل و الأفضل لمرضى السمنة الذين يحلمون بالوزن المثالى. و قاموا بتجربة العديد من الأنظمة الغذائية و التدريبات الرياضية و لم تجدى نفع.

-التكميم الدقيق من الجراحات التى تستلزم الكثير من المهارة، الدقة و الخبرة الجراحية إذ انها تتم من خلال فتحات صغيرة جداً. و لذلك فالتكميم الدقيق هى واحدة من عمليات السمنة التى يجريها د.أحمد المصرى بكل سهولة و أمان.

هل يصلح التكميم الدقيق لكل مرضى السمنة؟

توجد العديد من التقنيات لعملية تكميم المعدة مثل  التكميم البيكيني  
و هى تقنيات مختلفة، يتم تحديد الأنسب منها حسب رؤية الجراح.
فعملية التكميم الدقيق على سبيل المثال، لا تصلح لكل الحالات، حسب الحالة الصحية للمريض، وزنه و بعض المعايير الأخرى التى يحكم بها جراح السمنة.


شاهد الفرق بين المصطلحات المختلفة لتكميم المعدة مثل التكميم الدقيق و تكميم البيكيني لاين، مع د.أحمد المصرى: