نصائح جراحية

تسريب المعدة بعد عملية التكميم
تسريب المعدة بعد عملية التكميم


عمليات السمنة المفرطة أصبحت من أشهر العمليات التي يتم إجرائها على مستوى العالم بسبب الإنتشار الشديد لمرض السمنة المفرطة و تأثيرها السلبي على صحة المرضى و خطورة مضاعفاتها التي قد تسبب في بعض الأحيان الوفاه. لذلك يلجأ كثير من مرضى السمنة المفرطة حول العالم الي الحل الأمثل للقضاء على مشكلة السمنة و ما لها من تبعات و مضاعفات ولكن كما هو الحال في كل شئ فلكل حل مميزات و عيوب و في عمليات السمنة كانت المميزات كثيرة و لكن كان هناك بعض العيوب التي تؤثر بشكل سلبي على صحة المريض في حالة ظهورها مثل مشكلة تسريب المعدة .

ما معنى تسريب المعدة ؟
معنى تسريب المعدة هو خروج العصارة الهضمية و عصارة المعدة  خارج المعدة الي تجويف البطن نتيجة لعدم إلتئام الجرح بشكل سليم أو بسبب عدم إتباع تعليمات الطبيب بشأن النظام الغذائي و كميات الأكل المسموح بها , حيث أن الضغط الشديد المتسبب نتيجة الإفراط في الطعام يسبب إعادة فتح الجرح مرة أخرى أو تأخير إلتئامه. كانت مشكلة التسريب مشكلة منتشرة في الفترات الأولى من ظهور عمليات السمنة حيث كان إستخدام الدباسات القديمة و الطرق القديمة في خياطة الجرح لها عامل كبير أيضاً في حدوث مشكلة التسريب. لذا يمكننا تلخيص أسباب حدوث تسريب المعدة في نقاط بسيطة :
1- نتيجة الضغط الشديد على جدار المعدة الناتج عن زيادة الطعام في المعدة مما يتسبب في ثقب خط التدبيس الذي تم بعد استئصال جزء من المعدة.
2- إستخدام تقنيات قديمة في تدبيس الجرح.
3- عدم إتباع تعليمات الطبيب و إرشاداته بشأن النظام الغذائي و أسلوب الحياه بعد عملية التكميم.
4- تدني مستوى الطبيب و قلة خبرته.
و لكن بالرغم من هذه المضاعفات الإ أن عملية تكميم المعدة تعتبر من العمليات الآمنة في التخلص من البدانة و الوزن الزائد و ذلك نظراً لأن مشاكل التسريب لا تظهر في كل الحالات بل في حالات قليلة جداً و يتم تصحيح المشكلة بشكل سريع. 

كيفية إكتشاف حدوث تسريب المعدة :
من الطبيعي ظهور بعض الأعراض على المريض بعد إجرائه لعملية التكميم و لكن على المريض أن يعرف الفرق بين أعراض ما بعد العملية الطبيعية و أعراض مشكلة التسريب و التي تعد مشكلة غير طبيعية ومن أعراض تسريب المعدة :
1- الشعور بالغثيان و ألم في المعدة بشكل متكرر.
2- الرغبة المتكررة في القئ.
3- حمى و إرتفاع في درجة حرارة الجسم.
4- زيادة في معدل ضربات القلب بشكل غير طبيعي.
5- إنخفاض في ضغط الدم.
6- ظهور تسريب من الجرح.
7- ألم في الكتف الأيسر و هو من الأعراض المميزة لوجود تسريب.
8- تدني معدل إخراج البول.

في حالة الشعور بتلك الأعراض عليك التوجه الي الطبيب مباشرة من أجل علاج المشكلة قبل تفاقمها و نظراً لتشابه أعراض التسريب مع أعراض ما بعد العملية في عدة نقاط , يقوم الطبيب بعمل فحص للتأكد من حدوث التسريب حيث يقوم المريض بإبتلاع جرعة من صبغة التابين السائلة ثم يتم إخضاع المريض للفحص بواسطة منظار البطن أو عن طريق الأشعة المقطعية , دور صبغة التابين هو توضيح الموضع الذي حدث منه التسريب من خلال الأشعة أو المنظار.

أنواع تسريب المعدة و خطورتها :
ينقسم تسريب المعدة الي ثلاثة أنواع تختلف في درجة حدتها و شدة الألم و يعتمد تقسيم التسريب على توقيت حدوثه بعد العملية و ينقسم الي :
1- تسريب يحدث خلال الأيام الأولى من إجراء العملية 1-4 أيام , في هذه الحالة يكون التسريب حول منطقة التدبيس فقط و يعرف بإسم التسريب المبكر نظراً لظهوره في وقت مبكر من الإنتهاء من العملية و هو أفضل نوع من حيث العلاج.
2- تسريب يحدث بعد مضي الأسبوع الأول أو بعد مرور أكثر من 10 أيام و يكون التسريب أكثر انتشاراً من النوع الأول و يصل الي تجويف البطن الداخلي هو ما يعرف بالتسريب المتوسط أو الوسطي.
3- و أخيراً تسريب يحدث بعد التكميم بفترة 5: 9 أسابيع تقريباً وهو ما يسمى بالتسريب المتأخر حيث تكون نسبة إنتشار التسريب كبيرة و تكون الأعراض في أشدها.

المخاطر التي قد تنتج عن تسريب المعدة :
قد يتسبب التسريب في حدوث مضاعفات مثل العدوى أو نزيف , ناسور أو قرحة في المعدة . الإلتهاب الرئوي ايضاً يعتبر من المضاعفات الخطيرة التي قد تنتج عن تسريب المعدة حيث أنه قد تصل العصارة الهضمية الي الرئتين مسببة التهاب رئوي.

خطوات علاج تسريب المعدة :
1- يتم إعطاء المريض مضادات حيوية وريدياً.
2- إمتصاص العصارة الهضمية لضمان عدم حدوث عدوى أو إجراء عملية جديدة لتصحيح مشكلة التسريب في حالة الحاجة اليها , أحياناً يتم تصحيح الجرح عن طريق إعادة تدبيس المعدة و تركيب درنقة لتصريف التسريب من المعدة.
3- وضع دعامة مؤقتة لسد منطقة التسريب عن طريق المنظار لمدة من 6 الي 7 أسابيع.
4- يتم إطعام المريض عن طريق أنبوب لتوصيل الطعام الي الأمعاء مباشرة حتى شفاء الجرح.

في الآونة الأخيرة و بعد ظهور الدباسات الذكية , أصبحت مشكلة التسريب مشكلة نادرة الحدوث و ذلك لأن الدباسات الحديثة المستخدمة في تدبيس الجرح تعمل على قياس سمك جدار المعدة و تحديد نوع الدباسات المناسبة اوتوماتيكياً كما أن تقنية التدبيس الثلاثي تضمن إغلاق تام للجرح و سرعة إلتئامه, لذلك فإن حدوث تسريب بعد عملية تكميم المعدة أصبح جزء من التاريخ فى الماضي. مركز الدكتور أحمد المصري يقدم أفضل خدمة بعد العملية كما تتوافر لدينا الدباسات الذكية و التي تعتبر أحدث تقنيات جراحات السمنة.